خزانة الفتاوى / الزكاة / وقت إخراج زكاة الفطر

وقت إخراج زكاة الفطر

تاريخ النشر : 19 شوال 1442 هـ - الموافق 31 مايو 2021 م | المشاهدات : 130
مشاركة هذه المادة ×
"وقت إخراج زكاة الفطر"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد
فإن السُّنة إخراج زكاة الفطر، يوم العيد قبل الصلاة، ولا يجوز تأخيرها لبعد الصلاة على الراجح إلا لعذر، فعن أبي سعيدٍ الخُدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: (كنَّا نُخرِجُ في عهدِ رَسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يومَ الفِطرِ صاعًا من طعامٍ ..).
وفي حديث ابنِ عبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَن أدَّاها -أي: صدقة الفطر- قبل الصَّلاةِ فهي زكاة مقبولة، ومَن أدَّاها بعد الصَّلاةِ فهي صدقةٌ مِنَ الصَّدَقاتِ). فهذا يدل على أن نهاية وقتها الصلاة، وهو صريح في ذلك.
وعنِ ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما قال: (أمرَنا رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم بزكاةِ الفِطرِ أن تؤدَّى قبل خُروجِ النَّاسِ إلى الصَّلاةِ).
ولا بأس إن تعجَّلها ليلة العيد، أو قبل العيد بيوم أو يومين، لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: (وكانوا يُعطُون قبل الفطر بيوم أو يومين).
وقد ذهب جماعة من أهل العلم إلى جواز تعجيلها من أول الشهر، وهو قول مرجوح، إلا إن اقتضت مصلحة الفقير المتأكدة هذا الأمر، فأرجو ألا بأس في ذلك، ويكون من باب تعجل الشيء قبل وجوبه؛ إذ وقت وجوب زكاة الفطر، هو غياب شمس اليوم الأخير من رمضان، وقد ثبت في السنة الصحيحة أن العباس رضي الله عنه تعجَّل زكاة ماله سنتين، فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم.
والله الموفق
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في التاسع والعشرين من رمضان، لعام اثنين وأربعين وأربعمائة وألف، من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم.
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف