خزانة الفتاوى / منوع / حكم قول: "آمين يارب العالمين"

حكم قول: "آمين يارب العالمين"

تاريخ النشر : 27 جمادى آخر 1444 هـ - الموافق 20 يناير 2023 م | المشاهدات : 1003
مشاركة هذه المادة ×
"حكم قول: "آمين يارب العالمين""

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
  الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد
 انتشر في الآونة الأخيرة أن قول الشخص: "آمين يارب العالمين" لا يجوز!! وأنه يجب أن تقول: آمين، فقط!
وهذا القول لا أساس له من الصحة، اللهم إلا في الصلاة بعد الفاتحة، فإن المشروع أن تقول: آمين، فقط، ولا تزيد، وهذا ما قصده العلماء الذين نقل عنهم قائل هذا الكلام -أعني الصلاة، لا خارجها-.
أما في غير الصلاة، فليس ثَمَّ ما يمنع أن تُقرن "آمين" بـ"رب العالمين"، وهو من جنس قولك: "اللهم آمين"، فمعناه أصلا: آمين يا ألله، فقولك: "آمين يارب العالمين" غاية ما فيها أنك قدمتها، فقلت: آمين، ثم أضفت إليها: رب العالمين.
أما قولهم: هذا العبارة ليست من السُّنة!
فالجواب: أن باب الدعاء باب واسع، وليس فيه تقييد بما ورد في السنة، بل قال أهل العلم: إن لم يحضر قلبُ الداعي إلا بلغته العامية، فلا بأس لو دعى بها؛ لأن هذا قد يكون أحضر لقلبه، من الإعراب والبحث عن لفظ فصيح ونحوه حال الدعاء، فهو حال خشوع وتضرع وإخبات لله تعالى، لا يتحمل مثل هذه المعاني.
فكل ما يخطر على قلب العبد في الدعاء يقوله، ما لم يتضمن تعدِّيًا في الدعاء، أو تجاوزًا في العبارات، كشركيات ونحوه.
والله الموفق
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 7/6/1444هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف