خزانة الفتاوى / مناسك الحج والعمرة / ما الواجب على من مر على الميقات وهو يريد النسك

ما الواجب على من مر على الميقات وهو يريد النسك

تاريخ النشر : 23 ذو القعدة 1440 هـ - الموافق 26 يوليو 2019 م | المشاهدات : 327
الواجب على من مرَّ على الميقات وهو يريد النسك أن يحرم منه، سواء مرَّ به برًّا أم جوًّا الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد. فقد اختلف العلماء المعاصرون فيمن مرَّ على ميقات من المواقيت، وهو يريد النسك، هل المرور الجوي كالمرور الأرضي، أم لا؟ والصحيح أن من مرَّ على الميقات، وهو يريد النسك أن الواجب عليه أن يحرم منه، سواء مرَّ به برًّا أم جوًّا، وهو مقتضى النصوص التي أوجبت الإحرام من المواقيت، فقوله صلى الله عليه وسلم: (هُنَّ لهن ولمن أتى عليهن) أخرجه البخاري ومسلم، وهو يوقِّت المواقيت يشمل من مرَّ عليه برًّا، أو جوًّا، واعتمادا على القاعدة المطردة: "الهواء تابع للقرار"، فإن الجوَّ يتبع البرَّ في هذه المسألة، فكما أن الواجب أن يحرم من هذا المكان برًّا، فإنه الواجب كذلك فيما إذا مرَّ عليه جوًّا. لكن إن شقَّ ذلك على المسلم، فله في حال المرور بالطائرة أن يقدِّم الإحرام يسيرا، احتياطا، ولا يعد فاعلا مكروها، وهذا الحكم هو ما صدر به قرار مجمع الفقه الإسلامي، وفيه: "أن المواقيت المكانية التي حددتها السنة النبوية يجب الإحرام منها لمريد الحج أو العمرة،للمار عليها أو للمحاذي لها أرضاً أو جوًّا أو بحراً لعموم الأمر بالإحرام منها في الأحاديث النبوية الشريفة". كتبه: د.محمد بن موسى الدالي في 22/10/1431هـ
 
 
×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف