خزانة الفتاوى / منوع / حكم من مات وعليه دَيْن، وهل يُعذب بسبب هذا الدين؟

حكم من مات وعليه دَيْن، وهل يُعذب بسبب هذا الدين؟

تاريخ النشر : 16 ذو القعدة 1441 هـ - الموافق 07 يوليو 2020 م | المشاهدات : 299

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اخي الشيخ الفضيل اثابك الله انا في امس الحاجه للرد على سوالي اذ انقطع بي الامل الا من الله ثم منك ..لن اطيل الحديث

انا ابنة من أسرة مكونه من 4 بنات فقط وابي رحمه الله متوفي من مرض سرطان الكبد كفاك الله الشر

وانا أعمل جاهده بمعونة الله في بره بعد وفاته بالدعاء والصدقه وصلة الرحم لكن السوال الذي يشغلني هل ابي يعذب في قبره بسبب دَيْنه ؟

كيف يعذب وهو شهيد باذن الله وكيف اسدد دَيْنه وانا لا املك الا مكافاتي الجامعيه اريد حل جزاك الله خير اريح به بالي ويثلج به قلبي

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.

لا شك أن من أعظم ما يشغل العبد بها ذمته الدين، وعلى المسلم أن يبادر في الدنيا بسداد دينه، فإن مات فالواجب سداد الدين من تركته، وإن تبرع أحد عنه عند العجز فهو على خير، وإن كان الأب حريصا على السداد لكن لعذره لم يسد فإن الله يسد عنه يوم القيامة، وأما العذاب فهو يكون على من قدر ولم يسد،

والله الموفق.

كتبه: د. محمد بن موسى الدالي

في 1436/1/9هـ

 
 
×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف