خزانة الفتاوى / منوع / التكبير والإكثار منه في العَشْر

التكبير والإكثار منه في العَشْر

تاريخ النشر : 5 ذو الحجة 1441 هـ - الموافق 26 يوليو 2020 م | المشاهدات : 387
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما أَهَلَّ مُهِلٌّ قَطُّ، ولا كبَّرَ مُكَبِّرٌ قَطُّ، إلَّا بُشِّرَ»، قيل: يا رسول الله بالجنَّة؟ قال: «نعم».صحيح.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنْ أَيَّامٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ وَلَا أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنَ الْعَمَلِ فِيهِنَّ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَشْرِ؛ فَأَكْثِرُوا فِيهِنَّ مِنَ التَّهْلِيلِ وَالتَّكْبِيرِ والتحميد».صحيح.
وفي الحديث: (وَالتَّكْبِيرُ يَمْلَأُ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ) صحيح.
فأكثروا من التكبير ليل نهار، في طرقاتكم ومكاتبكم ومحلاتكم وغرفكم وفرشكم، وحيثما كنتم.
املأوا بها أفواهكم، وعظموا الله تعالى بقلوبكم، مكررين:
الله أكبر الله أكبر الله اكبر لا إله إلا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيرا
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 1441/12/2هـ
 
 
 
×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف