ذكاء الفقيه(2)

تاريخ النشر : 3 ربيع آخر 1443 هـ - الموافق 09 نوفمبر 2021 م | المشاهدات : 22
مشاركة هذه المادة ×
"ذكاء الفقيه(2)"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
جاء رجلٌ إلى الإمام مالك، فقال: يا أبا عبد الله، ﴿الرَّحْمَنُ عَلَى العَرَشِ اسْتَوَى﴾ فكَيْفَ اسْتَوَى؟ فَأَطْرَقَ رَأْسَهُ مَلِيًّا وَعَلَتْهُ الرُّحَضَاءُ -العرق الكثير- ثُمَّ قَالَ: الِاسْتِوَاءُ غَيْرُ مَجْهول، وَالْكَيْفُ غَيْرُ مَعْقُولٍ، والْإِيمَانُ بِهِ وَاجِبٌ، وَالسُّؤَالُ عَنْهُ بِدْعَةٌ، وَمَا أراك إلا مبتدِعًا، أو قال: ضالا، ثم أمر به أن فأخرج من المسجد!
لم اعتبر الإمام مالك رحمه الله هذا الرجل مبتدعًا ضالًا؟
لأنه سأل عن شيء أمكن الصحابةَ رضي الله عنهم السؤالُ فيه، وبينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو منتهى العلم عن الله تعالى، ومع ذلك سكتوا، ولم يسألوا، فعلم أن البحث في هذا -وقد تركه الصحابة رضي الله عنهم- بدعةٌ؛ ولما كانت البدعة جريمة وضلالا في الإسلام أمر به أن يخرج من المسجد.

 

اللهم علمنا .. آمين
 
المادة السابقة

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف