خزانة الفتاوى / منوع / ما المراد ببطلان الاعتكاف؟

ما المراد ببطلان الاعتكاف؟

تاريخ النشر : 4 ذو القعدة 1444 هـ - الموافق 24 مايو 2023 م | المشاهدات : 458
مشاركة هذه المادة ×
"ما المراد ببطلان الاعتكاف؟"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
  الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد 
  فإن الاعتكاف، إما أن يكون نفلا، أو أن العبد يوجبه على نفسه بنذر ونحوه.
أما بطلان الاعتكاف النفل، فهو بطلان نسبي، فليس هو كبطلان الطهارة، أو بطلان الصلاة أو بطلان الصوم أو بطلان الحج، فهو بطلان لا يراد منه بطلان الأجر السابق، أو وجوب قضاء العبادة، أو الإثم بالإبطال، أو تحريمه أصلا، كما هو الحال في سائر الإبطالات، لكنه بطلان يراد منه منعُ بناءِ الآتي على السابقِ من الاعتكاف، مع صحة ما سبق، فمن خرج من معتكفه، بغير حاجة، أو فعل مخالفًا، كأن جامع أثناء الاعتكاف، ونحوه، فهذا بطل اعتكافُهُ، بمعنى أنه لم يَعُد قادرًا على البناء على السابق من هذا الاعتكاف، فلا يصح له البناء على ما مضى، مع كونه صحَّ، لكن له أن يجدد النية، ويعتكف من جديد.
ولا يقال أيضا لمن فعل ما يخالف الاعتكافَ: إنه فعل محرمًا، ولو كان جِماعًا، فغايته أنه فعل مباحًا، لم يحصل به بطلان أجر السابق، ثم إن أراد العَوْد في الاعتكاف، جدَّد النية، واعتكف من جديد.
ولا شك أن من استمر في اعتكافه دون قطع، أفضل ممن قطع وعاد، وأما الثواب والأجر، ففضل الله تعالى واسعٌ بكل حال.
أما اعتكاف النذر: فإن كان بغير عددٍ، أو بعددٍ غيرِ متتابعٍ فكالسابق.
وإن كان بعددٍ، واشتَرطَ فيه التتابع، ثم أبطله، فله ذلك، ولا يحصل به الوفاء بالنذر، فإن أراد الوفاء بنذره، كان عليه استئناف النذر من أوله مرة ثانية، ليحقق التتابع المشروط.
والله الموفق
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 5/10/1444هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف