خزانة الفتاوى / الحديث / كل مخموم القلب

كل مخموم القلب

تاريخ النشر : 28 شوال 1441 هـ - الموافق 20 يونيو 2020 م | المشاهدات : 417

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الخلق ، وسيد المرسلين نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين .وبعد .

 قيل لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ: أيُّ الناسِ أفضلُ؟ قال: كلُّ مخمومِ القلبِ صدوقِ اللسانِ، قالوا: صدوقُ اللسانِ نعرفُه، فما مخمومُ القلبِ؟ قال: هو التقيُّ النقيُّ، لا إثمَ فيه ولا بغيَ ولا غِلَّ ولا حسدَ. صحيح مخموم القلب، أي: من تخميم البيت، وهو تنظيفه، والمراد به: نظافة القلب وطهارته، من تلك الأمراض التي قلَّ أن يسلم منها العبد، فهو توجيه نبوي كريم بحمل النفس على ترك سيء الأمراض القلبية، من غِلٍّ وحقدٍ وحسدٍ وإثمٍ.

كتبه: د. محمد بن موسى الدالي

في 28/10/1441هـ

 

 
المادة السابقة
المادة التالية
 
×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف