خزانة الفتاوى / النكاح / زواج المرأة بعد وفاة زوجها لا يقلل من وفائها

زواج المرأة بعد وفاة زوجها لا يقلل من وفائها

تاريخ النشر : 24 ذو القعدة 1441 هـ - الموافق 15 يوليو 2020 م | المشاهدات : 256
السؤال
السلام و عليكم و رحمة الله و بركاته 
 لدي سؤال لطرح الكثير ولكن أولا، توفي زوجي منذ شهرين ولدي مشكلة حقيقية في العيش بدونه الحمد لله  أنا امرأة مسلمة، وأعتقد أن هذه هي رغبة الله القضاء والقدر ولكن في الحقيقة  صعب حقا ، وأيضا بالنسبة لي لا أريد أن أتزوج من بعده لأني قرأت أنه يمكن تزوجنا الأزواج وكذلك في الجنة، لكني ما زلت اربعة و عشرين سنة الشباب ، وأنا لا أعلم كيف افعل ذلك، ولحماية نفسي من الفتن لأنني أريد من كل قلبي ليكون مع ان شاء الله زوجي ، السؤال الثاني زوجي قبل مات أصبح مسلم و نطق بالشهادة لكنه لم ينه كل حالة مثل تطهر، الصلاة، الصوم، كما انه توفي قبل ذلك ، ولذلك ما  بحاجة للقيام به، وأنا أعلم عند إبن آدم إذا مات هذا يعني إيقاف عمله ولكني اريد النصيحة 
السلام و عليكم و رحمة الله و بركاته 
الجواب
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد. 
نسأل الله أن يتغمد زوجك بواسع رحمته، لكن أقبلي أختي الكريمة على الحياة، وبعد مرور العدة الشرعية، -وهي أربعة أشهر وعشرة أيام- لك أن تنكحي، وهو أفضل ولا شك، فأنت ما زلت شابة، وقد كان نساء الصحابة رضي الله عنهم يتزوجن بعد وفاة أزواجهن، بالرغم من أنهن ضربن أروع الأمثلة في الوفاء للزوج، فأقبلي على الزواج، واسعي في ذلك، وأما هو فمادام حديث عهد بإسلام فإنه بحسب المجتمع الذي نشأ فيه لم يدرك التكليف بسائر شعائر الإسلام، فنسأل الله أن يغفر له ما قصر فيه،
والله الموفق. 
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 1436/1/16هـ
 
 
×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف