أيام التشريق

تاريخ النشر : 11 ذو الحجة 1442 هـ - الموافق 21 يوليو 2021 م | المشاهدات : 130
مشاركة هذه المادة ×
"أيام التشريق"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد
فأيامُ التَّشريقِ هي الحادِيَ عَشَرَ، والثَّانيَ عَشَرَ، والثَّالِثَ عَشَرَ، مِن شَهرِ ذي الحِجَّةِ .
وهي أيام أكلٍ وشربٍ وذكرٍ لله تعالى، كما جاء في الحديث الصحيح.
 يحرم صومها، إلا للمحرم بالحج -المتمتع أو القارن- الذي لم يجد الهدي، فيصوم ثلاثة أيام التي تجب عليه بدلا عن الهدي في الحج، يصومها في أيام التشريق، والسبعة إن رجع.
فقد ثبت النهي الصريح عن صومها، كما قالَ ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما في الصحيح: "لم يُرخَّصْ في أيَّامِ التَّشريقِ أن يُصَمْنَ، إلَّا لِمَن لم يجِدِ الهَدْيَ".
 
 يشرع التكبير فيها مقيَّدًا دبر الصلوات، ومطلقا، كل وقت، حتى غروب شمس اليوم الثالث عشر. 
ويمتد وقت ذبح الأضاحي والهدايا فيها حتى ذلك الوقت أيضا.
 وليست أيامُ التشريق أيامَ عيد، كما يظن الناس، فالعيد يومان فقط: الفطر، والأضحى!! 
بهذا جاءت السُّنة الصحيحة.
والله الموفق
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 10/12/1442هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف