خزانة الفتاوى / المعاملات / نزول راتب على وجه الخطأ في الحساب، بعد ترك العمل

نزول راتب على وجه الخطأ في الحساب، بعد ترك العمل

تاريخ النشر : 23 صفر 1443 هـ - الموافق 01 اكتوبر 2021 م | المشاهدات : 46
مشاركة هذه المادة ×
"نزول راتب على وجه الخطأ في الحساب، بعد ترك العمل "

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
سؤال: إذا نزل لك رتب شهر بعد ترك العمل وانت لك مستحقات عند جهة العمل،وتعلم ان الراتب خاص بالشهر الذي لم تعلم فيه ،ولا يمكن للمصرف رده هو يقول لك اسحبه او خليه في حسابك.كيف نعمل؟؟
 
 
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
 
 
فإن وَافَى هذا الراتبُ مستحقاتِك الثابتةَ في ذمتهم تماما، بغير نقص أو زيادة، فلا بأس خذه، وواجبا عليك إخبارهم بعدم استحقاقك شيئًا بعدُ.
 
 
وإن كان أنقص، فخذه، وأخبر جهة العمل بحقك الناقص، ولا تزِد على ذلك.
 
 
وإن كان أكثر من حقك، وجب رد الزائد، ولو في صورة أوراق تصوير، أو أحبار وأقلام ونحوه.
 
 
فإن تعذر ذلك، فإن كانت جهة العمل خاصة، تصدقت به بنية مالك تلك الجهة.
 
 
ولو كانت حكومية، تصدقت به بنية أهل هذه البلد كلهم، فهو من المال العام، وهو من أخطر المال، والتساهل فيه عظيم.
 
 
وفقك الله.
 
 
والله الموفق
 
 
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
 
 
في 24/2/1443هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف