خزانة الفتاوى / الصلاة / سُننُ هيئةِ السُّجودِ كاملةً

سُننُ هيئةِ السُّجودِ كاملةً

تاريخ النشر : 14 جمادى أول 1443 هـ - الموافق 19 ديسمبر 2021 م | المشاهدات : 125
مشاركة هذه المادة ×
"سُننُ هيئةِ السُّجودِ كاملةً "

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد. 
فإن السجود يجتمع فيه عدد من السنن، مروية ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي باختصار كالآتي: 
الأول: تمكين الجبهة والأنف من الأرض.
الثاني: وضع الكفين على الأرض، مضموتين تجاه القبلة، حُذوَ المنكبين، أو حُذوَ الأذنين، يسجد بينهما، ولا يضمهما إلى وجهه.
الثالث: المجافاة بين العضدين والجنبين، بفتح الذراعين، وعدم ضمهما إلى الجنبين، بشرط عدم إيذاء جاره، يمينا ويسارا.
الرابع: المجافاة بين البطن والفخذين، فلا يحمل بطنَه عليهما، ويجافي بين الفخذين والساقين، ويفرق بين فخذيه، وفي الحديث الصحيح في صفة صلاته صلى الله عليه وسلم: وإذا سجد فرَّج -أي: فرَّق- بين فخذيه، غيرَ حاملٍ بطنَه على شيء من فخذيه ".
الخامس: توجيه أصابع القدمين إلى القبلة، وهو الأصل في توجيه أصابع القدمين إلى القبلة، طيلةَ الصلاة.
السادس: ضم القدمين عند السجود ونصبهما أرجح دليلا، وأقرب إلى السنة، من التفريق بينهما شِبرا، كما هو منصوص الفقهاء، والأمر فيه سعة.
وفي الجملة فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالاعتدال في السجود، فلا يمتد جدا، ولا ينضم.
تنبيهات: 
- يكتمل السجود بوضع الأعضاء السبعة التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالسجود عليها، مدةَ السجود كلَّها، وهي الجبهة والأنف، والكفان والركبتان وأطراف القدمين.
- يحرم بسط الذراعين وافتراشهما في السجود، والمراد وضع الساعد والمرفق على الأرض؛ لورود النهي عن ذلك.
- الأصل تساوى النساء مع الرجال في ذلك كله، ولا نعلم دليلا على التفريق، إلا إن كانت بين الرجال، فالانضمام لها أولى وأستر، وعليه يحمل كلام الفقهاء في هذه المسألة، وأن مرادهم: "وهي بين الرجال".
والله الموفق
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 28/4/1443هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف