خزانة الفتاوى / منوع / حكم كشف المرأة على خال أمها وعمها

حكم كشف المرأة على خال أمها وعمها

تاريخ النشر : 14 صفر 1444 هـ - الموافق 11 سبتمبر 2022 م | المشاهدات : 230
مشاركة هذه المادة ×
"حكم كشف المرأة على خال أمها وعمها"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
 هل أكشف على خال أمي ياشيخ؟
  الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد
  فإن خال المرأة خالٌ لها ولأولادها جميعا، ذكورا وإناثا، وإن نزلوا، وكذلك عمها، عمٌّ لها ولأولادها جميعا، وهو كذلك للرجل، فهو عمُّه أو خالُه، ولمن نزل من أولاده، ولذريته أجمعين، وهذا يحكى إجماعا، كما ذكره شيخ الإسلام وغيره،  لقوله تعالى في سياق المحرمات على الرجال من النساء: (وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ) فالآية تشمل بنات الأخ، وبنات الأخت، من الصُّلب، وإن نزلوا، فلا تقف عند بنت الأخ أو بنت الأخت، فقط!! كما توهَّمه كثير من الناس.
فالمرأة تعامل خالَ أمها وخالَ أبيها، وعمَّ أمها وعمَّ أبيها، كما تعامل خالَها وعمَّها المُباشِرَيْن تمامًا، فتصافحه وتقبله، ولا تحتجب منه، بل تَظهَر بثيابها أمامه، دون ما يثير الفتنة، فهذا عند الزوج فقط.
وكذلك خالة المرأة وعمتها، وخالة الرجل وعمته، فهي خالةٌ وعمَّةٌ لأبناء إخوانها وأخواتها، قال تعالى: (وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أو بني أخواتِهِن﴾.
ويشمل هذا ما إذا كانت العمة والعم والخال والخالة، أشقاءَ أو لأبٍ أو لأمٍّ. 
والله الموفق
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 1/2/1444هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف