خزانة الفتاوى / الصلاة / سُنن هيئةِ الركوع

سُنن هيئةِ الركوع

تاريخ النشر : 19 جمادى أول 1443 هـ - الموافق 24 ديسمبر 2021 م | المشاهدات : 233
مشاركة هذه المادة ×
"سُنن هيئةِ الركوع"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد
يسن في الركوع، الآتي: 
- مدُّ الظهر، وعدم تقويسه، ففي حديث أبي حميد الساعدي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم هصر ظهره، أي: مدَّه وساواه، من غير تقويس.
وفي حديث وابصة بن معبد رضي الله عنه قال: رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يصلِّي، فَكانَ إذا رَكَعَ سوَّى ظَهْرَهُ حتَّى لَو صُبَّ عليهِ الماءُ لاستقرَّ.
- جعل الرأس في مساواة الظهر، بغير رفع ولا خفض، فعن عائشة رضي الله عنها عند مسلم، قالت: «وَكَانَ -تعني النبي صلى الله عليه وسلم- إِذَا رَكَعَ لَمْ يُشْخِصْ -يرفع- رَأْسَهُ، وَلَمْ يُصَوِّبْهُ -يخفضه-، وَلكِنْ بَيْنَ ذلِكَ».
- قبض الركبتين بالأصابع، مع تمكينها منها، وتفريجها، وفي الحديث: (وَإِذَا رَكَعَ أَمْكَنَ يَدَيْهِ مِنْ رُكْبَتَيْهِ) وفي حديث أبي مسعود رضي الله عنه: (وَوَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى رُكْبَتَيْهِ، وَفَرَّجَ بَيْنَ أَصَابِعَهُ).
- المجافاة بين العضدين والجنبين، ففي الحديث: (ثُمَّ رَكَعَ وَجَافَى يَدَيْهِ) يعني عن جنبيه.
- ويأتي بالذكر الواجب، ويكثر من التسبيح والتعظيم لله تعالى، ويسن أيضا الدعاء بالاستغفار.
والله الموفق
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 19/5/1443هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف