خزانة الفتاوى / الصلاة / القصر خلف إمام مقيم

القصر خلف إمام مقيم

تاريخ النشر : 14 جمادى آخر 1444 هـ - الموافق 07 يناير 2023 م | المشاهدات : 34
مشاركة هذه المادة ×
"القصر خلف إمام مقيم"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
  طبيعة عملنا تتطلب الإرتحال يوميا ما بين 250 كم الى 400 كم يوميا وفي هذه الحال نحن نقصر الصلاة ونجمعها، في بعض الأحيان نصلي في المحطات اللتي علي الطريق وهم يتمون صلاتهم اربعاً وفيه بعض المصلّين من يصلّي معهم والملاحظ هنا انهم يصلّون الركعتين الأُول بنية الظهر ثم يسلّم في التشهّد الأول ثم يتم معهم الركعتين الأُخرى بنيّة العصر بحجّة الحصول علي الجماعه في صلاتهم للظهر والعصر مع الإمام.
ماهو الحكم الشرعي في هذى العمل وهل صلاتهم صحيحه.
  الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق، وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد
 أما القصر في مثل هذه المسافة، فهو من السُّنة، لكن للإمام أو المنفرد، أما المأموم، فالواجب عليه متابعة إمامه، المسافر أو المقيم، فإن كان مسافرا قصر الصلاة معه، وإن كان مقيما وجب عليه الإتمام، ولا يجوز القصر في هذه الحال، وهو مذهب الأئمة الأربعة، ومن قصر مع إمام مقيم وجب عليه إعادة تلك الصلاة، ودليل ذلك الأمر العام بمتابعة الإمام، مثل قوله صلى الله عليه وسلم: (إنما جعل الإمام لتأتموا به، فلا تختلفوا عليه .. الحديث) ولأثر ابن عباس رضي الله عنهما لما سئل عن المسافر إذا كان منفردا قصر الصلاة، وإذا ائتم أتم؟قا: تلك سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم، فهذا هو المتقرر عند الصحابة رضي الله عنهم.
وبناء عليه فعلى من قصر الصلاة على الهيئة المذكورة أن يعيد تلك الصلوات، فهذا هو الأحوط في حقه، إلا إن كثرت جدا، فليعد آخر ما صلى،
والله الموفق.
كتبه: د.محمد بن موسى الدالي
في 25/1/1434هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف