خزانة الفتاوى / عقيدة / أكل حلاوة المولد النبوي

أكل حلاوة المولد النبوي

تاريخ النشر : 9 جمادى آخر 1445 هـ - الموافق 22 ديسمبر 2023 م | المشاهدات : 213
مشاركة هذه المادة ×
"أكل حلاوة المولد النبوي"

مشاركة لوسائل التواصل الاجتماعي

نسخ الرابط
 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد
 فإن الأصل في أكل حلوى المولد النبوي ونحوه الإباحة، لكن لما كان أكلُها أيام المولد نوعًا من المشاركة في الاحتفال بهذا العيد البدعي، سيما قول بعض العامة: "نريد أن نسعد أولادنا !!" فهذا يجعل الأمرَ كالاحتفال بالعيد الشرعي (الفطر والأضحى) تماما، ورضًا به، وإقرارًا له، ومن المعلوم أن إحداثَ أعيادٍ غير العيدين الشرعيين باطلٌ في الإسلام، ويتأكَّد هذا فيما قُصد به التعبُّد من تلك الأعياد، وهو جَلِيٌّ في المولد النبوي. 
فكان يحسن بالمسلم الفطنِ النَّبيهِ ألا يشارك في هذا الاحتفال بأي نوع من المشاركة، حتى يكون ذلك منه عونًا على إبطال تلك البدعة، فلا يحسن به أن يبيع تلك الحلوى، أيام المولد، ولا يشتريها، ولا يروِّج أو يسوِّق لها ونحوه، بل يبتعد عنها تماما، ثم له أن يشتريها أو يبيعها في أي أيام أخرى، فهذا هو الأوجب، ليكون بذلك من المتعاونين على البرِّ والتقوى، وعلى إبطال ودحض البدع.
والله ولي التوفيق
كتبه: د. محمد بن موسى الدالي
في 7/3/1445هـ
 

التعليقات (0)

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف